السبت، 30 يونيو، 2012

Tupac اللـى شبــهــى

بداية مش قصدى عالملامح ولا اللون ولا اى شكل خارجـى , عشان مش عايز علامات استفهام من اولهـا


2Pac
زى ما هو معروف مغنـى راب , فى ناس تعرف عنه اكتر من كدا , فى نـاس تعرف اسمه وكام قصة خيالية كدا عليه , وفى نـاس تعرفه وتعرف تعمل حرف الـW كدا بصوابعها زى ما كان بيعمل افتخارأ بأنتمائه للساحل الغربى للراب




West Cost
 ودول الناس اللى بيحبوا يطلعوا فى الصور بمنظر الفاهمين والدايسين واحلى عصابات راب فيكى يا دنيـا وكدا مع ان  لو دققت فى صورهم هتلاقيهم فيهم اللى لابسين  كاب مكتوب عليه Ny 

اختصار لنيويورك "ساحل شرقى"وعاملة علامة الغرب بايده , طب ازاى يا ابن الناس , دا انت كدا كانك لابس عــراجـى وبتغنى
"من بحـرى وبنحبوه"
المهم سيبكم من توباك عند النـاس ايه
انـا المهم هنــا
بصوا فكرة الراب عندى , جت بعد دراسة محبتش اسمع حاجة مش فاهها , ولا عارف جت منين , دورت كتير على اصول المزيكـا دى , من يوم ما بدت باسطوانتين جااين من جاميكا واحد شغلهم وبقه يلعب فيهم بايده , لحد ما هى لسه مستمرة دلوقتى , الراب مش مجرد مزيكـا للناس تسمعها , لا الراب مزيكـا الناس تصنعها , موضوعاته هى يومنـا , امين شرطة رخم , على كهربـاء قطعة 3 ساعات , شغل مش موجود , على تعليم بـايظ , حتة حشيش بعشرين جنيه تعمل سجارتين بالعافية .
كل العك اللى بنقابله دا , يبجى حد يحكيه , يوصله للانسـان المتحضر ابن الناس اللى مش قاعد معانا ولا ميته زى مايتنا ولا يعرف حتى يعنى ايه الكهرباء تقطع ,
عجبتنى الغاية من الراب دا , الزعيق فى وش ظروف اصلا ماينفعش بنى ادم يتحط فيها عشان يحكى عنها , عرفت ان الفن دا متطرف غير كل انواع المزيكـا اللى طلعت من افارقة امريكـا ,  حزن البلوز , وعذوبية السول , ونغم الجـاز , الغنـا اللى كان بادب دا
خلاااص  , عجبنى اكتر انه مش لازم يبقى صوتى حلو عشان اعبر , لا ما انا صوتى اللى ضايع دا من كتر ام الماريجوانا اللى عمالى اطفحها من الصبح عشان مفيش شغل , فبثبت الناس تحت الكوبرى , عارفين اللى هو كل حاجة مرتبطة بالتانية , من شكل اللى بيغنى للى اصلا بيغنيه ,
بس عارفين لما كله يزعق ويقول ويشتم , اكيد هتلاقوا حد شتيمته غـير , اكيد حد بيشتم عشان عايز يشوف بكره فيه من غير شتيمة , واحد  اتقرص وادعك فغضب وحلم يتحرر هو ونـاسه ,



الحد دا كــان
Tupac Amaru Shakour
اول حاجة توبـاك امه كانت قيادية فى حزب الفهود السوداء
   The Black Panthers
شعــار حركة "الفهود السوداء"

أفانى شاكور مقبــوضا عليها

مــيلتــو شــاكور

فمفيش احسن من كدا تربية , عشان تطلع ناقم على مجتمع بيفشخك يوميـا لمجرد انك اسود , دا اصلا  لما كانت امه بتقضى عقوبة لاتهامها بالتأمر على
امريكـا
كانت ساعتها حـامل فيه


ووالده اللى رباه , اللى اتضح بعد كدا انه مش ابوه الحقيقيى , "مـيلتو شــاكور" كان لمدة 4 سنين على قـايمة ال FBI لاكثر عشرةهاربين مطلوب القبض عليهم


. دا اصلا حتى  اسمه توبـاك امارو , متاخد من اسم مناضل ثورى من شعب البيرو الاصلـى "الانكـا", قاد انتفاضة ضد المستعمرين الاســـبان,
فاللى انت اصلا رضعت مقاومة القهر بكــل صوره  اللى عشتها من يوم ما كنت فى رحم امك  حتى اسمك اللى اختارته ليك مكتوبلك تطلع شبهه,, واتربيت على كدا , انك فعلا تجيب حقك باللى تعرف تجيبه بيه
2pac  طفولته مكانتش سهلة ولا تربيته حتى كانت مثالية , فامه بكل نضالها كسيدة وكسوداء فى المجتمع الامريكـى , جت عليها فترة انهزمت وأدمنت المخدرات ودا اثرعلى سلوكها وسلوك اولادها


, ابتدى يتلم على تجار المخدرات , ابتدى يبيع عشان يبقى معاه فلوس , بس ما كترش ,

لف كذا مدينة من نيويورك لمريلاند وبالتحديد فى بالتيمور اللى التحق فيها بمدرسة الموهبيين فنيـا , وهناك اتعلم الشعر والتمثيل , الباليه , ومزيكـا الجــاز وعرف حد مهم جدا فى حيـاته وكون مع صحوبية جامدة , عرف "جـيدا بنيكيــت" اللى اغلب الناس مايعرفش عنها الا انها مــرات "ويل سميث"
بعد بالتيمور راح الغرب , كالفورينـا ومن هناك ابتدى
توباك مش مجرد Rapper زى ما قلت , توباك اتأثر بتاريخ عائلته واتأثر بالاوضاع اللى اتولد لقى نفسه كاسود فيها
عشان كدا نلاقيه فى أول اللبوم ليه

2Pacalypse Now

واللى بيعتبر من اعظم اللبومات الراب اللى طلعت
بيقول فى اغنية
Words Of Wisdom
:

No Malcolm X in my history text
Why is that
?
‘Cause he tried to educate and liberate all blacks
Why is Martin Luther King in my book each week
؟
He told blacks, if they get smacked, turn the other cheek
"
"
ليه ما بنقراش عن مـالكوم x  فى نصوص التـاريخ؟
عشان هو حاول يحرر ويثقف كل السود
,
وليه كل اسبوع نلاقى كلام عن مـارتن لوثر كينج جوا كتب المدرسة؟
عشان هو كان بيقول للسود , لو اضربت على خد من خدودك , اديهم التانى كمان عشان يضربوه
طبعا دا بيوضح قد ايه تربية امه اثرت عليه , خصوصا ان حركة الفهود السوداء , كانت افكار مالكوم X  المقاومة بالعنف , بتمثل جزء كبير من مرجعية الحركة , اللى كانت شايف ان المقاومة السلمية بقيادة مارتن لوثر كينج , مش جايبه همهـا
 وهودا تقريبا , أكتـر شبه مابينـى وبين توبـاك
بداية انا عارف ان اغلب النوبيين , مخلصيين لقضيتهم , وفعلا عايزين حقوقهم
بس الفكرة ان النوبيين فى شكل الحقوق دى وازاى تيجى مابينهم اختلاف كبير
فنلاقى مثلا جـيل الشباب فكره , غير الجيل الكبير
حتى جيل الشباب ذاته نلاقى فيه اختلاف فى الطريقة اللى تتجاب بيها الحقوق دى ,
اكون صريح اكتــر
اللى قعد هناك فى التهجير , مش زى اللى سمع عنه
اللى المية قطعت عليه وهو بيغسل وشـه , مش زى اللى بيروح البلد بيشكى من زن الناموس
اللى لما يتعب تعب جامد شوية بيسفروه اسيوط , مش زى اللى كبيره بياخد تأكسى للقصر العينى الفرنسـاوى


فى ناس معاناتها فى التهجير هو يومها من اول ما تصحى لحد ما تنام , وناس عارفين ان التهجير وحش ,وبلادنا كانت اجمل وكدا
التعرض للظلم بشكل مباشر , غير التعاطف معه ,
بالظبط زى الفرق اللى كان موجود مابين حركة الحقوق المدنية والفهود السوداء
الغـاية واحدة بس الطريقة تختلف
اللى فى مصر ادواته غير ليه طهقان ينـادى ويقول ويستنى تأثير كـلامه , اللى جااى من البلد
مــراره طــافح والاختلاف دا طبيعى عشان

التعرض للظلم بيخليك تكفر اول حاجة , بشركة الكهرباء اللى حرماك من نور فى ليل غميق
بعدها شركة المية اللى بقالها اربعين سنة وزيادة بتيجى فى المناسبات ,
شوية شوية , تحصل حادثة فى طريق كوم امبوا اللى مش متعد لبنى ادمين اصلا , فتكره  المحافظة
اللى استخسرت فيك اسفلت نضيف كان ممكن لو  موجود , ما يموتش حد عزيز عليك فى حادثة زى كدا ,
بتبتدى تتخلى شوية شوية وتكره تفاصيل يومك والقائمين على افساده
لحد ما توصل للراس الكبيرة
مـصر اللى هى سبب بلاك الاكــبر
ترجع لأصل الحكاية هتلاقى كل الدراما اللى انت فيها دى
من يوم ما طلعوك من بيتك , عشان يشربوا هما مية حنفية
غرقوا نخلك وارضك  , عشان ييروا اراضيهم طول السنة
القمر اللى كان ينور سمـاك يوم ما يبقى كـامل , حرموك منه عشان عيالهم
تلعب تحت  نـور عامود فى اى حـارة
وحتى دا , لما تلاقى انه كان ممكن يحصل من غير
ما تسيب ارضك ولا نخلك ولا سمـاءك , تبتدى تــشك
لا انا فعلا المقصود هنــا , انا كنوبى لو كنت قاعد حتى فى المريخ
كانوا هيجيولك يطلعوك منه بحجة استكمال ابحاثهم الفضائية
عاارف شعور انك انت مستهدف لمجرد طبيعة خلقك عليها ربنـا

لما ياخدك الشوق لبلادك دى , لو طلعت فى دماغك يعنى , تاخد دهبية كدا من ورا السد
تلف بيها المعابد اللى
فى بلادك , وتستنى لك اسبوع  لحد ما تصريح المخابرات يجـى
تتأكد بما ليس له مجال للشك
انك انت المستهدف يا معلم
تقولى بقه امن قومـى , امن صنـاعى , اى بتنجان
انت المستهدف كنوبى 
عشان انت نوبى


, الحقيقة دى وصلت لها من زمـان زى ما توباك كانت واصلة ليه فكرة انه طالما هو اسود ,وطالما بيتعامل كدا , هو فى نظرهم مش مواطـن
عشان كدا نلاقى تــوباك افتكس حـاجة كدا اسمــها
"Thug Life"
ووشم الكلمة على جــسمه

 معنى حرفى
"حياة بلطــجـى"
الفكرة اللى كان بيروج ليها توباك هنــا
هنا هو وضع تعريف للسود فى امريكـا , انه طالما
انا بتعامل مش بمساواة , طالما الاحياء بتاعتى مفهاش خدمات , طالما فى تعنت
من الحكومة ضدى , يبقى انا مش مواطن فى عنيكم انا بلطجـى
وعلى الرغم من النظرة دى فى عين توباك لمكانة السود فى المجتمع , وهى النظرة الحقيقية
المجردة من اى تفاءل كاذب او خداع باى مكسب شحيح , واللى مبنية على ظروف حياة يومية 
 الا انه كان بيحاول برضه على الجبهة الداخلية
لايجاد نوع من التحسن اللى يقدر مجتمع السود يقدمه لنفسه فنـلاقى ان


 توباك  قدر انه يعمل زى قوانين ملزمة  لعصابتى
"Cribz" & "Bloodz"

 بحيث ان يجنب المجتمع الاسود , انهم يبقوا طرف ما بين صراعهم ,
ووقع عليها قيادة العصابات دى , ودا اللى حد من جرائم , القتل العشوائية
والخطـا , خاصة مابين الاطفال والنســاء
,,


وهنـا بيبان ملمح تـانى من شخصية توباك وهو احترامه الكبير للمــرأة , بالرغم من ان اغلب مشاكله مع القانون
 جت من تحت راس المــرأة , الا ان وجود سيدتين فى حياته , الاولى امه واخته , وملازمته ليهم
اثرت على تربيته واحترامه الكبير للمراة
ودا بيظهر فى اغنية
"Keep Ur Head Up"
اللى بيقول فيها
And since we all came from a woman
Got our name from a woman and our game from a woman
I wonder why we take from our women
Why we rape our women, do we hate our women?
I think it's time to kill for our women
Time to heal our women, be real to our women
And if we don't we'll have a race of babies
That will hate the ladies, that make the babies
And since a man can't make one
He has no right to tell a woman when and where to create one"
 وبما اننا بنجيى من رحم نسـائنا , واللى بيختـار اسمنـا همـا نسـائنـا ,
انا بستعجب احنا ليه بنكره , بنغتصب ,بنسرق من نسـائنـا
دا الوقت اننا نموت نفسنا عشان نسائنا
نشفى جرح نسـائنا ,ونكون معاهم جـاديين

وبمـا اننا كرجال مانقدرش نخلق طفـل
فمش من حقنـا اننا نقول لنسائنا امتى وفين  انها تحمل اطفالنـا
"



----
ارجع تــانى للتشـابه
 جموح توباك مش صح طول الوقت ,
لا دا حيـاته فيها غلط وفيهـا شمال كتـير , ساعات الشمـال اللى فيها بيغطـى على النوايا الكويسة
وسـاعات النوايا الكويسة بتقدر تخلى الشمال يمين
بس دا اللى حـاصل معايا
مش طول عمرى الحد اللى أم الخير والصح مليه , لا ساعات انسان فعلا غريب
نقطة ضعفى عارفها كويس و وغلبتنى كتــير
بحاول شوية اتغلب
مرة بقدر مرتين بتجلى منى ,
بس هى كدا
الصراع الازلـى مابينى وبين نفسى
دا اكبر صراع
متهيالى توباك جموحه برضه على قد ما كان ميزته كان هو
بــرضه اللى بيبقى كتـير عيبه
لو اتوجهــه غلط ,
بالمنـاسبة صـــح انا اسم البلوتوث بتـاعى
 2Mass
على اسم بلدى
وهو اسمـه
2pac

حتـة بقه توفيق عكـاشة
لاحظ اول حـرف
:D

--------------

تــالت شبــه والاًصعب
الترحـال
 التنقل من كذا مكان فى حياتك , بيتعب فعلا
بس الفكرة مع توباك حصل العكس , هو لقى جذوره فى كالفورينـا
وانا سبتها فى أسوان , لا ما سبتهاش محبش الكلمة دى
بس انا جذورى هناك , ساعات بمد الفرع الف هنا وهناك , بس لا لازم ارجع ارتوى من جذرى
عارفة خبايا اسوان , اكتر من خبايا مصر , اخنانها ,
مين بيبيع احسن دخــانة , ولو انى مابشربهاش
كاتراكت دخل صيانة تانى بعد ما اتفتح السنة اللى فاتت , انا عارف برضه ليه
تحصل شكــلة مابين الجوزيرة والهلايل اللى حوليهم ,
اعرف لك كام واحد وقع فيها ,
تسـالنى تروح منشية نـاصر اللى فى مصر ازاى
ماعرفش ولو عاارف مش هقولك
انا هنـا بأدى رسالة بس
دايما فى بالى كدا , قامت ثورة اهه فى ام البلد العاقر دى
وجزء كبير انتهى من الرسالة دى , تانى مهمة والاهم حقــى كنوبى
ورااه ومش فايته , تحصل العودة بجد ونلاقى نفسنا مكتوبيين فى دستورنـا , هرستق امورى وارجع تومـاس البلد
"أيـركــى جــديم"
لا أسنــا ولا كوم امبوا
انتصارى مش عايزه معنوى انى كنوبى جيبت حقى وارضى واقعد كل عيد اروح هناك
لا  انتصارى انى كنوبى بمشى على ارضى دى , صهد الرملة اللى فيها حاسه على رجـلى
مـشوار ابن قحبة أخده لأسوان عشان اخلص ورق لارضى اللى على البحيرة
مستعد عادى اروح مش مشكـلة
بالمرة اعدى على غرب اسوان ,
عارف ان العودة مش سهــلة ولا هتبقى مـرتاحة الأمـور
بس نــــاوى وحاسبها
-------------
رابع شــبه
ازاى مـــات توبــاك
هو مـــات مقتول
انا عندى برضه نفس الفكرة انى هموت كدا , مش متضايق من الفكرة ذاتها
بس هتضايق لو مـت قبل ما نرجع بلدنـا
فى كـام حاجة عاايز اعملها قبل ما أمــوت
بس لو ربنــا حكم انى اموت قبلها
وصيتــى ليكم
"ادفـن فى تومــاس البلد القديمة , على ضفاف بحيرة النوبة"
مشوار عليكم انا عارف انكم تروحوا تدفنونى هنــاك

بس بطلوا أم الندالة دى
دا أخــر طــلب يا ولاد اللذينة
أدينــى هموت وسايبهالكم

الخميس، 28 يونيو، 2012

البشير- عندما يمكر الديكتاتور


نشـرت بالفيس بوك
بتــاريخ


2/4/2011

==========



قد يعتقد البعض بناء على كل مارايناه ومازالنا نراه , من تصرفات ديكتاتورى العرب كاستخدام الأبل والخيول فى مواجهة ثورة الشعب كما حدث فى مصر  , او بالفديوهات الهزلية للقذافى فى ليبيا , انه اذا كان هناك سمات مشتركة لديكتاتورى العرب  فابرزها هو الغباء والجنون
ولكن الواقع غير ذلك فهولاء لم يكونوا ديكتاتورين الا فى القمع فقط بانواعه , ولكن الديكتاتور الحق من وجهة نظرى هو من يملك العصاة والجزرة والمناورة, من يبطش ثم يحول انظار المبطوش بهم الى مشكلة اخرى واقعة فعلا وغير مختلقة ’ ثم ينسيهم مر البطش باصلاح محدود او مشروع حرمهم من فائدتة قبلا , ليتلقفوه عندما يشاء هو   كمنحة الهية 
ليتحول فتاته فى نظر بسطاء شعبه لانهار من لبن وعسل

فى السودان تجد هذا النوع 
...
عمر البشير
فى ايجاز هو عسكرى يحكم السودان منذ العام1989 بعد ان قام بانقلاب على  حكومة الأحزاب الديموقراطية برئاسة رئيس الوزراء الصادق المهدي
ورئيس البلاد وقتها احمد الميرغنى 
خريج كامبريدج قسم الاقتصاد مع مرتبة الشرف
الذى كان للسودان فى عهده علاقات دولية متميزة كما انه اتى للسودان باتفاقية سلام تاريخية عام 88 والتى ايدها جميع المشهد السياسى السودانى , الا الجبهة الاسلامية نشازا بقيادة الترابى بحجة انها تخالف الشريعة الاسلامية , ثم ما لبس ان اوغر صدر البشير ووجهه للانقلاب على حكومة ديمقراطية منتخبة من الشعب 

البشير هو الديكتانور الاخطر بين ديكتاتوري العرب 
فهو أسد العرب المدافع عن الشريعة عندما تفتضى الحاجة , وهو الرجل المذعن لاتفاقيات السلام ونتائج استفتاء التقسم احيانا اخرى 
البشير الذى اوىء فى ارض السودان 
بن لادن فى الفترة مابين 91/96 
ليستفيد من نظرة الاوساط العربية والاسلامية وقتها لبن لادن بانه المجاهد الذى حرر افغانستان من قبضة السوفيت

نفس الرجل لم يجد ادنى حرج من ان يتعاون مع الادارة الامريكية فيما سمى بمكافحة الارهاب فى عام 2001
حتى تقوم الادراة الامريكية بارخاء الخناق قليلا عن نظامه 
مقدما معلومات عن بنك الشمال الاسلامى الذى كان لبن لادن مساهمة كبيرة فيه

البشير هو ذلك التائه الذى اهتدى ببوصلة المصالح والبقاء ,
فاطاح فى طريقه من اطاح وبطش بمن بطش وهادن وخنع لمن خنع له  
..
دارفور اقرب مثال على ذلك , مساندته للجنجويد وتسليحه لهم ضد القبائل الافريقية , وانحيازه للقبائل العربية فى دارفور
لم يمنعه ان يهمل قيائل عربية اخرى ترعى فى جنوب السودان , دون ان يتوصل لصيغة اتفاق مع حكومة الجنوب حول مراعى تلك القبائل فى الجنوب السودانى فقط حتى يظهر امام العالم الغربى بانه الملتزم بالبرنامج الزمنى للاستفتاء , فاتى الاستفتاء مقررا انفصال الجنوب , دون تسوية حقيقة للعديد من الاوضاع الشائكة
, ولكن ما هم البشير بذلك فمن سيعانى هم فقط مئات الاف على الجانبيين ,

اما هو وعرشه ففى امان لطالما بقى يتنازل ويناور ويبطش ويمنح
....

البشير لديه شكلة مؤرقة فى الشمال السودانـى 
حيث المعارضة النوبيية الشديدة لبناء سدى "دال وكجبار"فى الاراضى النوبية
بهدف التنمية المزعومة , وهو ما يهدد باغراق المزيد من قرى واراضى النوبة فى شطرها الجنوبى بالسودان
  المناهضة لبناء تلك السدود شهدت اوجها فى 
13/05/2007
فى يوم الاربعاء الدامى الذى فتحت فيه قوات الامن السودانية النار على المتظاهرين العزل من اهل منطقة المحس النوبية , فسقط 4 شهداء وشنت حملة اعتقالات موسعة بين المتظاهرين ال
سلميين , وصلت الى تتبع  وخطف احد القائمين على موقع المنتدى النوبى العالمى , وتعذبيه على ايدى امن الدولة السودانى 
هذا الجهاز الموازى لامن الدولة المصرى المنحل والذى يضاهيه فى جرائمه

,.,
مما حدى باهل المنطقة الشمالية النوبيين لتكوين لجنة لمناهضة سدود الخراب

ذات افرع فى العديد من الدول العربية والغربية

البشير الذى رايناه اول رئيس لدولة يزور مصر بعد ثورة
25
يناير
 وراينا اول زيارة لرئيس وزراء مصر كانت الى السودان
يريد ان يربط مصير مصر بمصيره , مصر الثائرة على الباطل , يريد ان يورطها معه حتى يصبح بقاءه فى السلطة من اولويات مصر الاستراتيجية
عن طريق تفعيل الاتفاقية المبرمة مع النظام السابق التى تنص بزارعة مصر ل 2 مليون فدان فى السودان مقابل تقسام المحصول , مما يعد بانفراجة لمصر فى سد العجز الزراعى بمصر 
الحكومة المصرية الحالية رحبت بتلك الغطية ناظرة للامر بمنظور ضيق للغاية , وكما هو الحال فاى دولة تمر بظروف مصر حاليا , ترحب باى يد مساعدة ممكن ان تحصل عليها 
ولكن ما يخفى على الجانب المصرى 
 ان حوض ارقين المنطقة التى وهبها البشير لمصر حتى تزرعها
هى ارض للنوبيين فى شمال السودان , اضطروا لمغادرته جراء بناء السد العالى 
وهى الان مستقرة المنسوب بما يسمح باعادة توطين النوبيين بهها , وهو ما يعارضه النظام فى السودان , مثلما كان النظام المصرى السابق يتعنت فى اعادة توطين النوبيين فى اراضيهم 
وهو ما يرفضه نوبيين الشمال السودانى ويضغطوا بقوة على النظام حتى يقوم باعادة توطينهم
, فما كان للبشير افضل من مصر بظروفها الحالية كمخرج له من مازقه

ولكى يستطيع ان يلتف على مطالب النوبين فى شمال السودان
فمن سيقوم بزراعة تلك الفدادين هى مصر 
 ومن سيوجد على الارض هم المصريين
وهو بالتاكيد الامر الذى لن يرضى به النوبيين فى شمال السودان ,
الذين فعلا منذ عقد تلك الاتفاقية مع نظام مبارك ,
ويروت ان البشير يبيع ارضهم لمصر ليحول بينهم وبينها
, وهو ما لن يتحقق كواقع مما كلفهم 
الان البشير يورط مصر 
باخبث الطرق , ويضعها فى مواجهة مرتقبة مع سكان الشمال السودانى 

البشير الذى لطالما اطلق حنجرته المشروخة صارخا
"حلايب سودانية
وان مصر محتلة لها
يصمت الان ويتبادل الاحضان مع قيادة مصر الحالية
, حتى يغرقهم اكثر واكثر فى وحله
موهما اياها تارة بانه يمسك بيده مفتاح الامن المائى لمصر
وبيده الاخرى الامن الغذائى لها 
حتى يرتبط بقائه بمصالح مصر

خاصة مع تنامى الحنق الداخلى على البشير وحكومته وقمعه للتظاهرات الاخيرة فى السودان
 وفضيحة نظامه 
بخطف وضرب وتعذيب
 الناشطة السودانية
عضوة حركة "قرفنا" السودانية المطالبة بانهاء حكم الطاغية البشير ,
وهى الحركة التى انشئت على غرار حركة "كفاية" المصرية 

"صفية اسحاق"

  انتهاء باغتصابها , على يد افراد جهاز الامن السودانى

نفس الجهاز الذى ظهر منذ اشهر قليلة فى فيديو  يقوم بجلد سودانية بقسوة  بالغة امام  مما اثار استياء واسع على مدى عالمى ,
بسبب انتشار هذا الفيديو على موقع اليو تيوب ,  
فحرج الينا البشير يدافع عن زبانيته بانهم لم يجروموا ولم يكوتوا سوء منفذين لحد الله فى زانية


الان مصر تبدى حياة جديدة 
بسياسة جديدة خاريجة وداخلية 
وثوار مصر
الذين وقفوا مع ثوار ليبيا ضد القذافى ومازالوا يفعلوا
الذين تضامنوا مع صنعاء التغيير ضد حكم 
بن صالح
والذين يتأسون للدماء المراقة فى درعا على يد قوات بشار
من بينهم اتى من ينفذ تلك السياسات

انا اربو بمصر بكل زهوها اليوم
ان اداة فى يد طاغية اخر
لاتعطوه طوق نجاة ولا تتعاونوا مع من قتل
وحرق واغتصب 
من هوى بالسودان الى اسف المنازل مثلما هوى مبارك بمصر

لا اطالب بان نغير نحن نظام السودان
فاهل السودان هم اهلا لها 
عاجلا او أجلا 
فقط
اريد ان لا نكون مثل النيران الصديقة
فنردى الحلم فى قلوب الاشقاء


اخلاق الثورة تحتم علينا ان لا نفعل
اخلاق التحرير 

تحتم علينا ان نهتف بقلوبنا مع كل سودانى
"قـــــــــــرفنا"

قناة ساهور قناة لتعظيم الرسول احيانا - لتأييد للبشير اغلب الوقت

نــشرت على حساب الفيس بوك
بتـاريخ


24/4/2010

=====


لو انتوا قاصدين لنبينا
,, وراية الأسلام تهون
مستحيل وارواحنا فينا
,,, اصله ما ممكن يكون "


الكلمات السابقة هى مقطع من اغنية اسمها "اوكامبو" اعتيدت ان تبث على قناة ساهور السودانية تضامنا مع البشير ضد اتهام المحكمة الجنائية الدولية له بارتكابه وتحريضه على جرائم حرب فى دارفور
, هذا المقطع ربما يعكس لكم توجه القناة المؤيد والمساند للبشير ضد اتهامات "اوكامبو" له ,
عن نفسى انا لا امانع تأييد او مساندة البشير طالما كانت مساندة على أساس الحجة بالحجة ,
والاتهام بالبيان القوى على البراءة
ولكن ما امانعه هو ان تستغل شهرة وشعبية قناة وجدت من أجل غرض ما جذب اليها ملايين المشاهدين فتتحول الى قناة لتأييد حاكم
خاصة وان الغرض الأساسى من القناة فى نظر الكثيرين اسمى وتحيطه هالة روحانية ودينية كبيرة
,,
لنراجع سويا كلمات الاغنية مرة اخرى لنتبين فداحة الاستغلال وكيف تم فى الاغنية الخلط ما بين الاتهامات الموجهة للبشير والنيل من الرسول (ص) , فالتشبيهات والمقاربة هنا ماكرة فى فجاجة
فذكر الاغنية للنيل من الرسول كفيل بان يعبى مشاعر المسلمين ضد ادعاء المحكمة دون تفكير فى حيثيات الادعاء ويستحضر تجنى البعض على الرسول (ص) كحادثة الرسوم المسيئة لسيدنا محمد
خاصة ان ظهور تلك الاغنية عاصر اعادة نشر بعض الصحف الغربية لتلك الرسوم
,, وفجاجتها مكتسبة من تشبيه طلب محاكمة البشير بانه يراد به اهانة الاسلام
فيصبح حب البشير ودعمه هو صحيح الأسلام وبالتالى معارضته هى معارضة لهذا الدين
وهو ما حرص البشير على تثبيته فى عقول شعبه
ليوهمهم بان كل تلك الاتهامات والتحقيقات سببها اعلاه لكلمة الله ورسوله وليس بسبب ظلمه ودمويته
,,,,,
وللأسف تاتى قناة مثل ساهور لتكون من ادوات مسرحية البشير الهزلية لغسل ادمغة الشعب
, , وهو ما جعل مصداقية القناة فى مهب الريح
فمن دعى يوما لتعظيم الرسول (ص) , اصبح يعظم حاكما

فمثلما كانت اداة فى يد البشير امام اتهامات "اوكامبو" , كانت كذلك اثناء الانتخابات الاخيرة فزادت الاغانى تأييدا للبشير حتى كادوا يصوروا فوزه بانه ظهور الحق على كل باطل
مبتعدين بذلك اميال عن ما كان يوما هدفا سامى لقناة ساهور

,,,,,
تجربة ساهور تعيدنا سنوات للخلف ولكن فى شمال وادى النيل هذه المرة

فلقد كان لمصر ان تشهد الاوبريت الاشهر فى تاريخ الرياء " اخترناك" الذى غناه مجموعة من مطربى مصر متباهيين باختيارهم لمبارك
قبل حتى ان تعرف مصر انتخابات رئاسية , ايام استفتائات الرئاسة مسبقة النتائج
والاغلبية الكاسحة 99.9%
فامتد نهر الرياء الذى يحمل كل شر
من الشمال ينحدر جنوبا
على عكس النيل مانح كل خير للوادى
الذى يتدفق من قلب الجنوب ليصب شمالا
,,,
فلكل زمن ولكل مكان متملقيه الذى يجمعهم جميعا بجانب تفضيل المصالح الشخصية على العامة
قصر النظر
فمثلما طوى النسيان من غنوا لفرعون الشمال ستطوى ايضا صفحات من استهجان ونسيان على من مدحوا فى جنجاويد الجنوب






الأربعاء، 27 يونيو، 2012

البرادعى( مصر) وكامل ادريس(السودان) - هل تعود الطيور المهاجرة لتصلح وطن



نــشرت فـى


21/1/2010
---------------

وادى النيل هو مسمى اطلق على دولتى مصر والسودان مجتمعتان , الاسم اطلق تعبيرا عن تلاحم البلدين عبر بوابتنا النوبية التى بمثابة "واو" الوصل بين اسميى البلدان ولولها ما تلاقوا ابدا ,
تعيش البلدين اليوم حراك سياسى مرتبط بالانتخابات الرئاسية المقررة فى ابريل القادم بالنسبة للسودان وفى
مقتبل العام القادم بالنسبة لمصر ,
البلدان يشهدان حالة فريدة ربما تغيير من توجههما فى شتى النواحى اذا قدر لها النجاح
فلكل من مصر والسودان مرشحان ذو ثقل دولى


فى مصر يوجد "محمد البرادعى" وهو باختصار دبلوماسي مصري ومدير سابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق. حاصل على جائزة نوبل للسلام سنة 2005.
كما يوجد بالسودان الان "كامل ادريس" وهوو احد ابناء النوبة شمال السودان

وينتمى تحديدا لقرية الزورات شمال دنقلا وهو يشغل منصب
مديرا عاما سابق للمنظمة العالمية للملكية الفكرية
(WIPO)

 
وهى وكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة، مكرسة لتطوير نظام دولي متوازن وميسَّر بشأن الملكية الفكرية، نظام يكافئ الإبداع ويحفز الابتكار ويساهم في التنمية الاقتصادية ويصون المصلحة العامة


. لكل من الرجلان رؤية سياسة متعلقة بحال بلادهما
فالبرادعى اعلن من قبل في مقابلة تليفزيونية أجراها مع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية: "سأدرس إمكانية الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية قي مصر إذا وجدت ضمانات مكتوبة بأن العملية الانتخابية ستكون حرة ونزيهة".اثناء سؤاله حول الجدل السياسى المتعلق بانتخابات 2011 وهو ما قام على اثره تيار لمساندة البرادعى فى الترشيح للرئاسة المصرية
بعد القيام بتعديلات دستورية تحد من تقييد المرشحين للرئاسة
وهو ما لم يحدث حتى الان
كما اثارت احاديث البرادعى لوكالات الانباء عن تصوره لواقع مصر السياسى حفيظة النظام الذى سخر كل وسائل اعلامه للنيل من الرجل ادبيا والهجوم المطلق على شخصه , كما سخر نظام امنه ( امن الدولة) فى التجسس على البرادعى وعائلته واقربائه هاتفيا وشخصيا ومراقبتهم على مدار الساعة بحسب الوثيقة التى نشرتها الاعلامية "منى الشاذلى" والتى نفت صحتها الداخلية مدعية بان هذه الوثيقة مزورة حيث لم تشتمل على ختم النسر الذى يميز أية مخاطبات صادرة من الوزارة كما أنها أشتملت على الكثير من الأخطاء فالوثيقة تقول بأن الأنتخابات الرئيسية ستتم فى عام 2012 مع أن الانتخابات سو ف تتم فى 2011 وذلك أمر لا يمكن أن تتجاهله وزارة الداخلية كما ان الوثيقة أوردت أن الدكتور البر ادعى يقيم فى لندن مع ان الصواب إقامته فى سويسرا ...

الوثيقة التى كشفت عنها "منى الشاذلى" والتى تحتوى على خطة امنية للتجسس على محمد البرادعى وعائلته وهو ما كذبته الداخلية المصرية
الوثيقة التى كشفت عنها "منى الشاذلى
"
والتى تحتوى على خطة امنية للتجسس على محمد البرادعى وعائلته وهو ما كذبته الداخلية المصرية

مع ان البرادعى حتى الان لم يعلن صراحة ترشحه للرئاسة المصرية حيث نشرت جريدة الشروق بيان صادر من مكتبه فى اواخر العام الماضى نصه "
إن الدكتور البرادعى يشغل حتى نهاية نوفمبر المقبل منصب مدير عام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبالتالى فإن اهتمامه مُكرَّس حاليا لعمله ومعالجة القضايا والموضوعات المهمة التي تتناولها الوكالة، لذلك فهو لم يتخذ أى قرار بعد فيما يخص خطواته المستقبلية، والتي ستحدد قي ضوء المستجدات والتطورات قي المرحلة المقبلة"
وقد صرح مؤخرا "عبد الرحمن يوسف " المنسق العام للحملة الشعبية لدعم البرادعى انه سيعود لمصر يوم 19 , فبراير2010
حيث سيتضح بعدها هل سيترشح للرئاسة المصرية ام لا
,.
اما د/ كامل ادريس فقد اعلن صراحة نيته الترشح مستقل لانتخابات رئاسة السودان فى مؤتمر عقده باحد فنادق العاصمة السودانية مفصحا عن رؤيته وبرنامجه الانتخابى الذى نقتبس منه بعض ما يدل على توجهه:

حيث وصف مشكلة دارفور بأنها من اكبر المشاكل التي يمر بها السودان، مطالبا في هذه القضية بضرورة ان يتوقف "حريق دارفور" وسفك الدماء.
وفي برنامجه للحل اشار كامل الى ضرورة ان يتم تعويض كل من تضرر في اقليم دارفور تعويضات مباشرة والاسراع في توطين المشردين الموجودين في المعسكرات، وابدى استعداده لتسخير كل امكانياته وعلاقاته الدولية ومع الحركات المسلحة والجلوس مع قادة الحركات الذين لديهم نوايا صادقة –حسب قوله- لحل الازمة.

شبح الانفصال
وذكر بأن السودان يواجه "بشبح الانفصال" مع اقتراب الاستفتاء على مصير الجنوب في 2011م وأشار الى ان الوحدة تحتاج الى "معجزة" الا انه اردف قائلا"الشعب السوداني يستطيع ان يصنع المعجزات، موضجاً أنه يريد تغيير صورة السودان السيئة في الخارج خاصة وسط المنظمات الدولية التي تصنف السودان من اكثر البلاد فسادا، مع العمل على اخراج القوات الدولية بإزالة الاسباب التي ادت لتواجدها بهذع الاعداد الكبيرة والعمل على ازالة اعراض "الدولة الفاشلة" التي بدأت تصيب السودان .

خطة اقتصادية
وذكر أن البلاد بحاجة لخطة عاجلة لانقاذ الاقتصاد والتركيز على اصول الدولة التي هي غير معروفة الى الآن والتي تعاني من الاحتكار من قلة من الشعب السوداني، مطالبا بضرورة استغلال الموارد الهائلة الي يتمتع بها السودان لانتشاله من الفقر والمعانة، مؤكدا أن الانتخابات فرصة للتباحث في جميع هذه المشاكل ووضع حلول لإنهاء هذا الوضع.
الجدير بالذكر ان د/ كامل ربما يكون المرشح الوحيد المستقل الا انه لن يدخل السباق الرئاسى وحيدا فقط سبقه 6 مرشحين حزبيين وهم
الرئيس عمر البشير، زعيم حزب المؤتمر الوطنى، وياسر عرمان عن الحركة الشعبية، والصادق المهدى، زعيم حزب الأمة وطائفة الأنصار، وعبد الله دينق، عن المؤتمر الشعبى، بزعامة حسن الترابى، ومبارك الفاضل زعيم حزب الأمة "الإصلاح والتجديد".



امامنا اليوم تجربتنان لشخصيتان قضت فترات طويلة بدول الخارج وتاثرت بثقافاتها وباحترام الحريات والديمقراطية بها , فهل تعود تلك الطيور المهاجرة تحمل رحيق الحرية لزهرة الوطن الذابلة , اما ستكون هناك حلول اخرى
هذا اذا ما قدر الله لمواطنى مصر والسودان ان يستقيظوا يوما لايكون فيه مبارك رئيسا ولا البشير يحمل ذلك اللقب المسمى مشيرا